الحكمة ٣٦٧: وروي أنه عليه السلام قلما اعتدل به المنبر إلا قال أمام خطبته: أيها الناس، اتقوا الله، فما خلق ...
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الحكم » الحكمة ٣٦٧: وروي أنه عليه السلام قلما اعتدل به المنبر إلا قال أمام خطبته: أيها الناس، اتقوا الله، فما خلق ...

 البحث  الرقم: 688  المشاهدات: 2377
قائمة المحتويات وروي أنه عليه السلام قلما اعتدل به المنبر إِلاّ قال أَمام خطبته: أَيُّهَا النَّاسُ، اتَّقُوا اللهَ، فَمَا خُلِقَ امْرءٌ عَبَثاً فَيَلْهُوَ بِلَذّاته.">(1) وَلاَ تُرِكَ سُدىً فَيَلْغُوَ (2) وَمَا دُنْيَاهُ الَّتي تَحَسَّنَتْ لَهُ بِخَلَفٍ (3) مِنَ الْآخِرَةِ الَّتي قَبَّحَها سُوءُ النَّظَرِ عِنْدَهُ، وَمَا الْمَغْرُورُ الَّذِي ظَفِرَ مِنَ الدُّنْيَا بأَعْلَى هِمَّتِهِ كَالْآخِرَ الَّذِي ظَفِرَ مِنَ كَالْآخِرةِ بِأَدْنَى سُهْمَتِهِ (4).

الهوامش

1- لهَا: تَلَهّى بِلَذّاته.
2- لَغَا: أتى باللَغْوِ، وهو ما لا فائدة فيه.
3- خَلَف ـ بفتح اللام ـ: ما يَخْلُفُ الشيء ويأتي بعده.
4- السُهْمَة ـ بالضم ـ: النصيب.



الفهرسة