الخطبة ٧٠: في سُحرة اليوم الذي ضرب فيه
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الخطب » الخطبة ٧٠: في سُحرة اليوم الذي ضرب فيه

 البحث  الرقم: 71  المشاهدات: 1906
قائمة المحتويات وقال عليه السلام في سحرة (1) اليوم الذي ضرب فيه
مَلَكَتْنِي عَيْنِي (2) وَأَنَا جَالِسٌ، فَسَنَحَ (3) لِي رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: فَقُلْتَ يَا رَسُولَ اللهِ، مَاذَا لَقِيتُ مِنْ أُمَّتِكَ مِنَ الْأُوَدِ وَاللَّدَدِ؟ فَقَالَ: «ادْعُ عَلَيْهِمْ»، فَقُلْتُ: أَبْدَلَنِي اللهُ بِهمْ خَيْراً مِنْهُمْ، وَأَبْدَلَهُمْ بِي شَرّاً لَهُمْ مِنِّي.
قال الشريف: يعني بالأود: الاعوجاج، وباللدد: الخصام. وهذا من أفصح الكلام.

الهوامش

1- السُّحْرة ـ بالضم ـ: السّحَر الأعلى من آخر الليل.
2- مَلَكَتْني عَيْني: غلبني النوم.
3- سنح لي رسول الله: مرّ بي كما تسنح الظباء والطير.



الفهرسة