الخطبة ١٢: لمّا أظفره الله تعالى بأصحاب الجمل
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الخطب » الخطبة ١٢: لمّا أظفره الله تعالى بأصحاب الجمل

 البحث  الرقم: 13  المشاهدات: 4145
قائمة المحتويات ومن كلام له عليه السلام لمّا أظفره الله تعالى بأصحاب الجمل وقد قال له بعض أصحابه: وددت أن أخي فلاناً معك شاهداً ليرى ما نصرك الله به على أعدائك
فَقَاَلَ لَهُ عَلَيْهِ السَّلامُ: أَهَوَى (1) أَخِيكَ مَعَنَا؟ فَقَالَ: نَعَمْ. قَالَ: فَقَدْ شَهِدَنَا، وَلَقَدْ شَهِدَنَا! فِي عَسْكَرِنَا هذَا أَقْوَامٌ في أَصْلاَبِ الرِّجَالِ، وَأَرْحَامِ النِّسَاءِ، سَيَرْعَفُ بِهِمُ الزَّمَانُ، يجود على غير انتظار كما يجود الانفُ بالرّعاف.">(2) ويَقْوَى بِهِمُ الْإِيمَانُ.

الهوامش

1- هوى أخيك: أي ميلُهُ ومحبته.
2- يَرْعُفُ بهم الزمان: يجود على غير انتظار كما يجود الانفُ بالرّعاف.



الفهرسة