الحكمة ٧٤: ومن خبر ضرار بن ضمرة الضبابي عند دخوله على معاوية ومسألته له عن أميرالمؤمنين عليه السلام. قال: ...
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الحكم » الحكمة ٧٤: ومن خبر ضرار بن ضمرة الضبابي عند دخوله على معاوية ومسألته له عن أميرالمؤمنين عليه السلام. قال: ...

 البحث  الرقم: 395  المشاهدات: 3121
قائمة المحتويات ومن خبر ضرار بن ضَمُرَةَ الضُّبابِيِّ عند دخوله على معاوية ومسألته له عن أميرالمؤمنين عليه السلام. قال: فأشهَدُ لقَدْ رَأَيْتُهُ في بعض مواقِفِهِ وقَد أرخى الليلُ سُدُولَهُ ظلامه.">(1) وهو قائمٌ في محرابِهِ قابِضٌ على لِحْيتِهِ يَتَمَلْمَلُ المرض كأنه على ملة، وهي الرماد الحارّ.">(2) تَمَلْمُلَ السَّليمِ (3) ويبكي بُكاءَ الحَزينِ، ويقولُ:
يَا دُنْيَا يَا دُنْيَا، إِلَيْكِ عَنِّي، أَبِي تَعَرَّضْتِ (4)؟ أَمْ إِلَيَّ تَشَوَّقْتِ؟ لاَ حَانَ حِينُكِ (5)! هيْهَات! غُرِّي غَيْرِي، لاَ حاجَةَ لِي فيِكِ، قَدْ طَلَّقْتُكِ ثَلَاثاً لارِجْعَةَ فِيهَا! فَعَيْشُكِ قَصِيرٌ، وَخَطَرُكِ يَسِيرٌ، وَأَمَلُكِ حَقِيرٌ.
آهِ مِنْ قِلَّةِ الزَّادِ، وَطُولِ الطَّرِيقِ، وَبُعْدِ السَّفَرِ، وَعَظِيمِ الْمَوْرِدِ (6).

الهوامش

1- أرْخَى سُدُوله: جمع سدِيل، وهو ما أسدل على الهوْدَج، والمراد حجب ظلامه.
2- يَتَمَلْمَل: لا يستقرّ من المرض كأنه على ملة، وهي الرماد الحارّ.
3- السليم: الملدوغ من حيّة ونحوها.
4- يعْرِض به ـ كتعرّضه ـ: تصدّى له وطلبه.
5- (لا حَانَ حِينُك): لا جاء وقتُ وصولك لقلبي وتمكن حبك منه.
6- المَوْرِد: موقف الورود على الله في الحساب.



الفهرسة